مقالات (12)

موضوع الكلمة:الضحك

 

ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لاالاه الا الله وحده لاشريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَآل عمران

( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )النساء

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) الأحزاب

أما بعد فموضوع كلمتي أيها الإخوة الكرام سيكون إن شاء الله حول الضحك وسأتطرق إليه من خلال المحاور التالية :

1-   تعريف الضحك

2-   ضحك الله تعالى

3-   ضحك الرسول والأنبياء صلوات الله عليهم

4-   ضحك الصحابة

5-   الضحك والطب النفسي

6-   قول العلماء في الضحك

7-   خلاصة

بسم الله الرحمن الرحيم

                                                                                                                                                                                                    ذ عمر أبو مريم

مقدمــة :

في بُدْء الحديث عن مرادات هذا النص النبوي ومكتنَفاته، يلزم التنبيه إلى أن مداليل وفحاوي وقصود النصوص الواردة في بابة الحث على العمل والتكسب -كلها واردة على مساق استقامة أحوال الناس على نحو من السداد، يخوّل سلامة السير في الدنيا للآخرة.

فوردها على هذا السبيل مرعي فيه أن يكون للناس في الدنيا من بالغ العني، وشديد الاحتفاء والاحتفال، وأثير الاهتبال، ما يتقوم بهم مقصد الوجود في هذه الدنيا على نحو لا تضيع به مقاصد الآخرة.

وحديث المقدام المروم الوقوف على بعض ما فيه سالك هذا المسلك، منتح هذا المنحى، والكلام عنه في هذا المتبحّث - واقع على نحو من توظيف بعض قواعد العربية وقواعد الأصول، مما يتهدى به النظر؛ استجلاءا لخبيئة هذا الحديث، واستبطانا لكنينته.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

                                      من أخلاق النبوة              محمد ويلالي

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رجلا جاء إلى النبي r فقال: يا رسول الله، أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله r:[أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل: سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة، أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد شهرا، ومن كف غضبه، ستر الله عورته، ومن كظم غيظا، ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له، أثبت الله قدمه يوم تزل الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد العمل، كما يفسد الخل العسل] رواه الطبراني في الأوسط، وحسنه في ص. الجامع والصحيحة.

بسم الله الرحمن الرحيم

                                             مالك بن أنس الإمام                         محمد ويلالي

* نسبه:

إمامدار الهجرة،وعالمالمدينة،وأحد أئمة المذاهب المتبوعة.وهو من تابعي التابعين.

هو مالك بنُ أنس بنِ مالك بن أبي عامر بن الحارث بن غَمْيانَ بنِ حنبلِ بنِ عمرو بن الحارث، وهو ذو أصبح. ولا خلاف في أنه من ولد قحطان.

مدني الدار والمولد والنشأة.

* مولده:

قيل: ولد سنة تسعين، وقيل: سنة ثلاث وتسعين، وقيل: سنة أربع وتسعين، وقيل: سنة خمس وتسعين، وقيل: سنة ست وتسعين، وقيل سنة سبع وتسعين، وقيل ولد في خلافة الوليد بن عبد الملك. قال القاضي عياض في المدارك:"والأشهر قول يحيى بن بكر: إن مولده كان سنة ثلاث وتسعين من الهجرة، في خلافة سليمان بن عبد الملك بن مروان"، وشهد أربعة عشر خليفة.

ومن الطريف ما نقله القاضي عياض عن ابن نافع الصائغ والواقدي ومعن ومحمد بن الضحاك، أن أمه حملت به ثلاث سنين. وقال نحوَه بكار بن عبد الله الزبيري، وقال:"أنضجته والله الرحم".

وأنشد الطرماح:

تَضِنُّ بحملنا الأرحام حتى ***  تنضجنا بطون الحاملات

وروي عن الواقدي ـ أيضاً ـ أن حَمْلَ أمِّه به سنتان.

* وكان لمالك ابنان:يحيى ومحمد، وابنة اسمها فاطمة. وقال أبو عمر بن عبد البر:"كان لمالك أربعة من البنين: يحيى ومحمد وحماد وأم البهاء".

قال ابن شعبان:"ويحيى بن مالك يروى عن أبيه نسخة، وذُكر أنه روى الموطأ عنه باليمن".

وقال الزبير:"كان لمالك ابنة تحفظ علمه ـ يعني الموطأ ـ، وكانت تقف خلف الباب، فإذا غلِط القارئ نقرت الباب، فيفطن مالك فيرد عليه".

صور من صبر الصالحين

                        محمد ويلالي               

خلق الله تعالى الناس مختلفي المقامات، متفاوتي القامات، متبايني الدرجات، ليبلو بعضهم ببعض، وليختبر صبرهم، ويمتحن عبادتهم وتوكلهم، فجعل منهم الذكر والأنثى، وجعل منهم الشريف والخامل، وجعل فيهم الصحيح والمريض، وجعل فيهم ـ أيضا ـ الغني والفقير، كما قال تعالى:"أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ"، وكقوله تعالى:"وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ".

بسم الله الرحمن الرحيم

دور الابتسامة في الدعوة إلى الله أو:

                                    الابتسامة الدعوية: كلمة معروف بدون حروف         محمد ويلالي

 * قال في لسان العرب:["بَسَمَ يَبْسِم بَسْماً، وابْتَسَمَ وتَبَسَّم، وهو أَقلُّ الضَّحِك وأَحَسنُه. وفي التنزيل:"فَتَبَسَّم ضاحِكاً من قولها".قال الزجاج:"التَّبَسُّم أكثرُ ضَحِك الأَنبياء عليهم الصلاة والسلام".وقال الليث:"وامرأَة بَسَّامةٌ ورجل بَسَّامٌ"].

ـ أنواع الابتسامة: ذكر الباحثون أن هناك 18 نوعاً من الابتسامة، من بينها:

ـ  الغامضة، الخجلى، المنافقة، والقلقة، الساخرة/الفوقية، القاسية، المصطنعة/ الزائفة..

ـ كما أن الابتسامة تحتوي مجازاً على ألوان، فهناك الابتسامة البيضاء (الصادقة)، والصفراء (الزائفة)، والسوداء (اليائسة)، وغيرها.

ـ وهناك نوع واحد فقط حقيقي ودافئ هو الابتسامة "الصادقة".

ـ ويقرر الخبراء أن الابتسامة الزائفة هي الأكثر شيوعاً بين الناس.

* والابتسامة الصادقة منها ابتسامة الحنان، والتعجب، والغضب..

ـ ونريد نوعا من هذه الابتسامات، وهي الصادقة ذات المقصد الدعوي، وهي التي تميز بها النبي r. فقد بوب البخاري في صحيحه:"باب التبسم والضحك"، وذكر الإمام مسلم في صحيحه أحاديث بوب لها الإمام النووي فقال في كتاب الفضائل:"باب تبسمه وحسن عشرته". وبوب الشيخ الغماري الأحاديث التي فيها ضحك النبي rحتى بدت نواجذه، في مؤلف سماه:"شوارق الأنوار المنيفة، بظهور النواجذ الشريفة".

الصفحة 1 من 2